طريق الحرير الجديد يصل عمآن

السلة اليومية – تعليق على خبر

بالرغم من بدء الظهور الفعلي لمشروع طريق الحرير الصيني في آسيا، وكذلك منطقة الشرق الأوسط الكبرى (تركيا وإيران والباكستان)، إلا أن الدول العربية في الخليج ما زلت تفكر بالمشاركة في هذا المشروع الهائل وتبحث وتناقش الأسلوب والشروط المناسبة لها والتي قد توافق عليها! فهي غير عابئة بأن الفرصة النادرة والمتاحة الآن هي مؤقتة، وسرعان ما سينغلق الباب فتجد نفسها خارج اللعبة، أو لا تتمكن من الحصول على شروط جيدة.

أما سلطنة عمآن، فقد أسرعت في دراسة الموضوع وأخذ القرار بشأنه، واتفقت على تخصيص ميناء ولاية الدقم في جنوب البلاد (على بحر العرب) كمركز لشبكة طريق الحرير.

فقد كانت الحكومة العمانية قد أنشأت منذ عدة سنوات منطقة حرة في ولاية الدقم وبنت ميناء بحري، وحوض جاف للسفن، ومعمل تكرير نفط، بتمويل بعضه على شكل استثمارات أجنبية (بعضه من الكويت).

وقد وقعت عمآن الآن مع الصين اتفاقاً لتطوير الدقم كمركز رئيسي لطريق الحرير بحيث تستثمر الصين 10.7 مليار دولار خلال عشرة سنوات. وخصصت للصين منطقة تزيد مساحتها عن 11 كيلومتر مربع لتبني فيها من بين ما ستبني: مخازن لمواد البناء ونظام توزيع على الخليج (بتكلفة 138 مليون دولار) ، مصنع كيماويات ميثانول (2.8 مليار دولار) ، مصنع تجميع سيارات (84 مليون دولار)، فندق (203 مليون دولار) ، وغيرها كمرحلة أولى على أن تكتمل خلال خمس سنوات، ومن ثم تليها مشاريع أخرى.

الملفت للانتباه هنا، هو أن القطاع الخاص الصيني المبادر وصاحب المشروع وكذلك المنفذ، طبعاً بموافقة وتشجيع الحكومة الصينية (مما سيسهل عملية التمويل من البنوك الحكومية الصينية).

بشكل عام: تفاؤلي

سلبي لمن؟: لمن فاته قطار المشاركة في مشروع طريق الحرير، وكذلك من لديه أو ينوي إنشاء مناطق حرة في الخليج.

إيجابي لمن؟: لسلطنة عمآن من ناحية خلق وظائف للعمانيين، وكذلك توليد إيرادات تصدير للاقتصاد وتنويع مصادر الدخل. كما أنه إيجابي للصين ولبقية دول شبكة طريق الحرير لمساهمته في دعم وجودهم التجاري في الخليج وشرق أفريقيا والبحر الأحمر.

قوة تأثيره: معتدل

المدة الزمنية: متوسط وطويل المدى

لقراءة الخبر الأصلي: https://www.reuters.com/article/us-oman-china-investment/oman-counts-on-chinese-billions-to-build-desert-boomtown-idUSKCN1BG1WJ

Share

رأي واحد على “طريق الحرير الجديد يصل عمآن”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.