معضلة الهند لإيجاد مصادر للنفط

التعليق:   رسيماً، أعلنت الهند بأنها لا تعترف بالعقوبات الأمريكية الإفرادية على إيران، وأنها ستستمر بشراء النفط الإيراني. ولكن، غير رسمياً، فإن يد أمريكا تصل إلى جميع الشرايين المالية في جميع أنحاء العالم، مما يجعل معظم الدول والشركات تحت سيطرة الدولار الأمريكي والبنوك الأمريكية، وشبه المستحيل التصرف بدون موافقتها.

فقد بدأت مصفاة نفط هندية تلو الأخرى إلغاء مشترياتها من إيران خوفاً من العقوبات الأمريكية. وكان آخرها قبل أيام، عندما ألغت مصفاة هندية كبيرة شحنة نفط محملة على متن سفينة، وذلك عندما رفضت شركة التأمين تغطيتها، أيضاً خوفاً من العقوبات.

لا شك أن هذا وضع محبط للهند، خصوصاً وأن اقتصادها في نمو متسارع ويحتاج لكميات كبيرة من النفط. فقد كانت تشتري يومياً حوالي 600,000 برميل نفط من إيران (ربما بأسعار وشروط جيدة)، وتوقفه الآن قد يؤدي إلى تعثر وأزمة عميقة. فأين ستجد البديل؟ وبأي أسعار وشروط؟ وهل ستعيد النظر بعرض فنزويلا (قبل أشهر) ببيعها النفط مقابل عملاتها الرقمية إل بترو El Petro المدعمة بمخزونها من النفط؟ أم ستخشى عقوبات أمريكا على فنزويلا؟

بشكل عام: سلبي
سلبي لمن؟: لإيران والهند، وربما المنطقة المجاورة.
إيجابي لمن؟: ربما للسعودية أو منتجي النفط الآخرين الذين قد يحلون محل إيران في تزويد الهند بالنفط. ولكن ردة فعل إيران قد تكون عنيفة قابلة للتصعيد إلى حرب كارثية.
قوة تأثيره: قوي
المدة الزمنية: قصيرة المدى

لقراءة الخبر الأصلي:

https://oilprice.com/Latest-Energy-News/World-News/Indian-Refiner-Cancels-Iranian-Oil-Shipment-As-Insurance-Wont-Cover-Cargo.html

Share

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.