تضخم الأسعار في مصر

التعليق: كان متوقعاً أن يصاب الاقتصاد المصري بتضخم الأسعار نتيجة للسياسات التقشفية المفروضة عليه من قبل مؤسسة النقد الدولية IMF ، والتي شملت تعويم سعر صرف الجنيه، ورفع الضرائب والرسوم، وتقليص الدعم الحكومي. وتشير الاحصائيات إلى أن نسبة التضخم الأسعار على “المستهلك في المدن” قد صعدت إلى مستوى 14.4% في يونيو 2018 وذلك من مستوى 11.4% في مايو. وقد يفسر ذلك بالقرارات الأخيرة لرفع أسعار الوقود والكهرباء، وبالرغم من سلبية هذه المعلومات إلا أن نسبة تضخم الأسعار كانت عند مستوى قياسي 33% في 2017 وقد انخفضت إلى مستوياتها الحالية. لا شك أن مستوى 14% مرتفع، ولكنه كان متوقعاً خلال فترة إعادة الاقتصاد هيكلة نفسه وإعادة توزيع موارده. (يمكن مراجعة مقالنا حول الاقتصاد المصري في 2016)

بشكل عام: سلبي ولكن متوقع
سلبي لمن؟: للمستهلكين في المدن، ولكن ربما أقل سلبية للمستهلكين في الريف.
إيجابي لمن؟: لا إيجابية في تضخم الأسعار العالي.
قوة تأثيره: متوسط طالما لا يقفز بقوة لأعلى.
المدة الزمنية: قصير المدى

لقراءة الخبر الأصلي:  http://www.arabnews.com/node/1336471/business-economy

Share

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.