هل كميات الذهب كافية للعالم؟

التعليق: بينما العالم يتأرجح اقتصادياً وسياسياً، علت أصوات تتوقع انهيار الأسواق والاقتصادات، مما قد يؤدي إلى حروب. وبالرغم من أن الذهب، منذ الأزل، يلعب دوراً هاماً كملاذ آمن أثناء الحروب، إلا هذه التوقعات التشاؤمية لم تؤثر على سعره الذي بقي خافتاً. ويفسر البعض ذلك بأنه نتيجة لإصرار مراكز القوى الغنية في البورصات والمصارف الغربية على طمس أي محاولة لصعود سعره من باب حماية مصالحها وثرواتها وأسواقها. أما التفسير العملي على أرض الواقع، هو أن هبوط سعر الذهب الأخير كان نتيجة مباشرة لصعود سعر صرف الدولار.

وبغض النظر عن أسباب ضعف سعر الذهب، ظهرت الآن تحليلات تدعي بأن كميات الذهب المكتشفة (والقابلة للاستخراج) قد وصلت إلى قمتها. أي أن الكميات المتزايدة طوال الاربعين سنة الماضية قد توقفت، وربما بدأت بالتراجع.

بشكل عام: سلبي
سلبي لمن؟: للنظام المالي العالمي. فالذهب يعتبر إحدى الأدوات المالية الهامة. وحتى انتشار اشاعات بتوقف نمو كميات الذهب الجديدة، كفيل بإطلاق سعره إلى القمم، وبالتالي إرباك وتعثير الأسواق المالية والاقتصادات حول العالم.
إيجابي لمن؟: لكبار مخزني الذهب مثل أمريكا، وروسيا، والصين، والهند (إذا تمكنت من السيطرة على مخزون مواطنيها)،
قوة تأثيره: قوي
المدة الزمنية: قصير إلى متوسط المدى

لقراءة الخبر الأصلي:    https://www.zerohedge.com/news/2018-07-12/another-billionaire-warns-were-running-out-gold

Share

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.