كيري هنا ، كيري هناك ، كيري في كل مكان!

كيري هنا ، كيري هناك ، كيري في كل مكان!

superman-1120149_640

جون كيري وزير الخارجية الأمريكي هو شيخ الجوالين. فقد زار مؤخراً كل من روسيا ، تركيا ، أوكرانيا ، هيروشيما ، كابول ، بريطانيا ، جورجيا ، السعودية ، فرنسا ، مصر ، منغوليا ، العراق ، بلجيكا ، الصين ، النرويج ، وغيرها. كما زار بعضها أكثر من مرة.

فقد نجح في هذه الزيارات بحل جبل من المشاكل بما فيها الحروب الأهلية المزعومة في أوكرانيا وسورية والعراق. كما حل تأزم بولندا ودول البلطيق وهدأ من هلعها من الغزو الروسي المتوقع قريباً. وعالج انزعاج روسيا غير المبرر من تطويق حلف الناتو لها. واختار تشكيلة الخضار التي ستضاف لقدر المرق الذي يطبخ على نار عالية في بحر جنوب الصين. وأرجع إيران إلى رشدها تجاه برنامجها النووي المزعوم. ورتب تركيب منظومة الصواريخ الباليستية النووية في رومانيا وبولندا تحسباً للتهديدات النووية العربية الإسلامية المتوقعة خلال العقود الثلاثة أو الأربعة القادمة. وذلك بالإضافة لكم كبير من المشاكل الخطرة والملحة التي تهدد السلام العالمي والتي لو تركت لدمرت كوكبنا الأرض ، الذي ليس لدينا غيره.

وهو حالياً في كينيا في شرق أفريقيا لحل مشكلة الحرب الأهلية في جنوب السودان وثم مشكلة الشباب في الصومال. وسيتوجه بعدها إلى نيجيريا للقضاء على جماعة بوكو حرام الإرهابية التي روعت غرب افريقيا.

فهل كيري سوبرمان؟

يدعي بعض المغرضين اللؤماء بأنه ليس بسوبرمان وإنما هناك نسخ دمى من كيري معلقة في خزانة في واشنطن؟ وتسحب دمية جديدة يومياً من الخزانة وتوضع في طائرة متجهة إلى منطقة ملتهبة في العالم.

ولكن إذا كان الأمر كذلك ، كيف يمكن لهذه الدمى أن تتعامل مع هذا الكم الكبير والمتنوع من المشاكل؟ لا بد أنه سوبرمان!

يعود المغرضون اللؤماء مدعين بأن السياسة الأمريكية ثابتة ولم تتغير منذ نصف قرن. فهي تحتوي على فقط ثلاثة نقاط يجب على جميع دول العالم اتباعها. وفي حال التلكؤ بذلك ، ينهال عليها فوراً وابل من اللكمات فتعود إلى صوابها… وإلا. وبناءً على ذلك ، تُسَلّم كل دمية نسخة من هذه السياسة لأخذها معها للتفاوض مع رؤساء الدول الأخرى.

لا اتفق بتاتاً مع هؤلاء المغرضين اللؤماء ، وما زلت أعتقد بأن كيري هو سوبرمان. وهو يستأهل الشكر والثناء الكبيرين. فبدل أن يتقاعد في سن الثالثة والسبعين على أريكة في مزرعة هادئة في كنساس وكلبه راقد عند رجليه ، فهو واقف يناطح الشر لإنقاذ العالم.

وخوفي الوحيد ، هو أن لدى الروس والصينيون بعضاً من حجارة كوكب كريبتون* مخبأة في جيوبهم ، يتربصون لإلقائها عليه في حال تضيقه الخناق عليهم.

* كريبتون هو الكوكب الخيالي الذي جاء منه سوبرمان وهو الوحيد الذي يلغي قوته الخارقة.

Share

رأيان على “كيري هنا ، كيري هناك ، كيري في كل مكان!”

  1. I must confess to being one of those obnoxious scoundrels but I do not see him as Superman but more like Frankenstein’s monster. Thank you for a very interesting article and more of the same please.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.