تحول المد والجزر عند الأكراد إلى طوافان

تحول المد والجزر عند الأكراد إلى طوافان

armour-1300665_640

علقنا قبل عدة أيام بأن مد وجزر السياسة أوحى وكأن الأكراد ، بعد سيطرتهم على منبج ، سيجنحون للستر ويمتنعون عن الاستمرار شمالاً وبذلك يثيروا الأتراك. ولكنهم لم يفعلوا ، واستمروا شمالاً نحو جرابلس على الحدود السورية التركية.

ولكن تركيا كانت قادرة ومستعدة لهم. وبعد يومان من القصف المدفعي المستمر ، تحركت الدبابات التركية ودخلت شمال سوريا. وهي بذلك تحقق سيناريو متوقع منذ فترة طويلة لتثبيت وجود عسكري لها داخل سوريا.

قد تكون الأعذار والمبررات كثيرة (الكود ببيزة – كما يقال في الخليج) ، ولكن لحظة دخولها سوريا يصبح من الصعب لزحزحتها أو إخراجها. فقد حدث نفس الشيء قبل أقل من سنة في شمال العراق بالقرب من الموصل.

تبدو أن استراتيجية تركيا الرئيسية هي منع تأسيس وحدة كردية على حدودها الجنوبية ، خصوصاً وحدة كبيرة متصلة ممتدة من العراق إلى قرب البحر المتوسط. ولكن هذا هو تماماً ما يطمح إليه الأكراد ، بل يحلمون به. لذلك كان لا بد من التصادم الدموي.

كما أن هذه الحركة التركية تصب بشكل ملائم في طلبها القديم لإنشاء منطقة آمنة في الشمال السوري. ومع احتمال فوز هيلاري كلنتون برئاسة أمريكا ، وهي مؤيدة علنية لهكذا منطقة آمنة ، ستزداد صعوبة إخراج الأتراك من سوريا.

أما بالنسبة للأكراد ، فإنهم العساكر على الأرض الذين يؤدون مهمة الأمريكان في مقاتلة داعش. وبناءً على ذلك ، اعتبروا حلفاءً للأمريكان ومحميين منهم ضد تهديدات داعش وتركيا. وكذلك كان الأمر ، لغاية يوم أمس.

ليس غريباً على الولايات المتحدة أن تغير اتجاهاتها وتحالفاتها. فهي حالياً في مرحلة التقارب والتحبب والتصالح مع تركيا بعد محاولة الانقلاب التي نوه الأتراك بأنها كانت مدبرة من أمريكا أو على الأقل نالت بركاتها. فنائب الرئيس الأمريكي ، جو بايدن ، يزور تركيا لإصلاح العلاقات وترقيع الشرخ الذي حدث. لذلك ، من غير المتوقع أن يعكر الأمريكان الماء الآن في محاولة التوسط لحماية الأكراد من المدفعية التركية.

كما أدرك الاكراد فوراً خطأهم في التوغل شمالاً ، وأدركوا بأنهم ما عادوا بمثابة الزوجة الجديدة المدللة للأمريكان ، فانسحبوا ليس فقط من جرابلس ، بل أيضاً من منبج التي نزفوا دماءً كثيرة في نزعها من داعش.

وماذا بعد هذا؟ لا شك أن الأمر مُحَيّر ، ولكنه أيضاً محزن. فهذا التطور الجديد ينبئ بمعارك إضافية ونزف دماء كثيرة بدون بوادر واضحة للانحسار القريب.

Share

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.