يا للهول… قد يزداد عرض النفط 6 أضعاف!

تعليق “مرسل”: أعلن علماء الروس اختراع طريقة جديدة لزيادة سعة وانتاجية آبار النفط بين 1.7 إلى 6 أضعاف، وفي بعض الحالات بين 10 و 20 ضعف. كما أكدوا بأن نجاح هذه الطريقة مضمون 100%.

فبدل من ضخ الماء تحت ضغط عالي في آبار النفط الحجري أو الصخري والمعروفة باسم “فراكينج” “Fracking”، فإنهم يضخون مواد كيميائية تتفاعل داخل البئر وتشق الصخر لتحرر النفط والغاز. كما أن التفاعل الكيميائي يستمر لمدة تتراوح بين السنة والثلاثة سنوات.

وتتميز هذه الطريقة في أنها صديقة للبيئة لأنها تستخدم مادة نتريت الأمونيا التي تنتج في نهاية تفاعلها فقط الماء والنتروجين. (فنترات الأمونيا تستخدم كسماد).

وقد اكمل العلماء الآن التجارب على آبار مختارة، و سيبدؤون في سبتمبر 2017 ، التجارب التطبيقية على آبار منتجة.

بشكل عام: تفاؤلي

سلبي لمن؟: لمنتجي النفط، لأنه سيزيد كمية عرض النفط في العالم، ولمدة طويلة جداً. لذلك، قد تبقى أسعار النفط منخفضة، وربما تهبط إلى مستويات أدنى مما هي عليه. وستتأثر الدول النفطية أحادية الموارد أكثر من غيرها، ويصيبها ضرر مالي عظيم. كما أن هذه الطريقة الجديدة ربما تبطئ التسارع الحالي لإيجاد موارد طاقة بديلة، مما يعتبر سلبي للبيئة والتغير المناخي.

إيجابي لمن؟: للبيئة بتخفيفها للضرر الناتج من أسلوب الإنتاج الحالي للنفط الحجري. كما أنها ستضمن توفر النفط الرخيص للعالم وخصوصاً للدول الفقيرة.

قوة تأثيره: قوي

المدة الزمنية: متوسط وطويل المدى

لقراءة الخبر الأصلي: http://oilprice.com/Energy/Crude-Oil/Russia-Claims-To-Have-Invented-Alternative-To-Fracking.html

https://sputniknews.com/science/201708171056536584-oil-science-russia-technology-fracturing/

Share

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.