روسيا والصين تؤسسان لبديل للدولار؟

السلة اليومية – تعليق على خبر

روسيا والصين تؤسسان لبديل للدولار؟

تعليق “مرسل”: افتتحت روسيا في منتصف مارس فرعاً للبنك المركزي الروسي في بيجين عاصمة الصين. كما افتتحت الصين قبل فترة افتتحت فرعاً لبنك الصناعة الصيني في موسكو لتيسير سداد التعاملات التجارية بين البلدين بالروبل الروسي واليوان الصيني، وطبعاً الذهب.

ستشجع هذه الخطوات على إصدار السندات للدولتين بعملاتها وليس بالدولار الأمريكي كما كان جارياً سابقاً. وفعلاً، ستصدر روسيا قريباً سندات باليوان لبيعها في الصين.

كما أن الدولتين تتبعان منذ عدة سنوات سياسة شراء كميات كبيرة من الذهب من السوق العالمي وزيادة مخزونهما منه. وبالإضافة لذلك، فقد زادت روسيا مؤخراً مبيعات الذهب المنتج في المناجم الروسية إلى الصين. هل يسعيان لإيجاد بديل للدولار كاحتياطي لعملاتهما؟ وهل ستتبعهما الدول الأعضاء في اتحاد سوق بريكس BRICS؟ وربما الأسواق الأوروبية/الآسيوية؟

لحد الآن، أثبتت هذه بأنها استراتيجية جيدة، فقد نمت التجارة الخارجية المتبادلة بين البلدين 34% في يناير 2017 لتصل إلى 6.55 مليار دولار.

بشكل عام: تفاؤلي
سلبي لمن؟: للدولار، وبشكل أقل لليورو والين و الجنيه الإسترليني.
إيجابي لمن؟: روسيا و الصين وأعضاء اتحاد سوق بريكس.
قوة تأثيره: قوي
المدة الزمنية: متوسط وطويل المدى

لقراءة الخبر الأصلي: Moscow And Beijing Join Forces To Bypass US Dollar In Global Markets, Shift To Gold Trade

 

Share

رأي واحد على “روسيا والصين تؤسسان لبديل للدولار؟”

  1. هناك آراء منذ اكثر من عشر سنوات كانت تتوقع ان القوه الاقتصاديه العالميه ستنتقل “لا محاله” من الغرب بقيادة الولايات المتحده الي الشرق بقيادة الصين، ونحن الان نرى هذا التحول يحدث على مراحل وَمِمَّا لاشك فيه ان العملات هي عامل أساسي في هذا التحول .

    شكراً استاذ مروان .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.