العلاقة الحميمة بين روسيا وتركيا مهددة بسبب الأكل؟

السلة اليومية – تعليق على خبر

العلاقة الحميمة بين روسيا وتركيا مهددة بسبب الأكل؟

تعليق “مرسل”: بعد تراجع العداء بين روسيا وتركيا، بدأ الطرفان التنسيق معاً في سوريا، وكذلك بدءا برفع تدريجي للعقوبات التي فرضاها على بعض بما فيها منع الاستيراد.

يبدو أن تركيا قد شعرت بأن العقوبات الروسية على منع استيراد السلع التركية لم ترفع بالسرعة المطلوبة، خصوصاً بالنسبة لمنتجات الزراعية التركية (خضروات وفاكهة) التي أصيب مزارعيها بضرر كبير. فقامت تركيا، كما يعتقد، بتعطيل عملية استيراد القمح والحبوب الأخرى من روسيا. كما حاولت الاستعاضة باستيراد القمح الأوكراني إلا أن جودته كانت اقل بكثير من المنتج الروسي.

أعلنت روسيا الآن بأنها لن ترفع العقوبات على تركيا إلى أن تبادر تركيا بالسماح باستيراد القمح الروسي، وكما كان سابقاً معفىً من الضرائب.

الكرة الآن في ملعب تركيا، فهل ستتخذ منحاً تصالحياً، أم عكس ذلك؟

بشكل عام: تشاؤمي
سلبي لمن؟: روسيا وتركيا
إيجابي لمن؟: لأمريكا، حيث أن أي تعكير للعلاقة الروسية التركية يصب في مصلحتها. وتوقيت هذه الغصة ملفت للانتباه لأنها تصادفت مع موعد وصول وزير الخارجية الأمريكي للتباحث مع الحكومة التركية، فأي زعل بين تركيا وروسيا سيساعده في مفاوضاته.
قوة تأثيره: ضعيف إلى متوسط (لأن التحالف الروسي التركي الحالي نظرياً أهم من الطماطم… ولكن من الصعب معرفة النوايا الحقيقية لكل من اللاعبين في هذا الميدان)
المدة الزمنية: متوسط المدى

لقراءة الخبر الأصلي:  Turkish buyers put Russia wheat deals on hold, despite denial of ban: sources  و    Russia extends Turkish boycott 

Share

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.