مد وجزر السياسة

مد وجزر السياسة !

تتغير الظروف والفرص باستمرار ، ومعها تتغير المواقف السياسية.

تركيا

وقفت تركيا طوال الخمس سنوات الماضية بصلابة وحسم ضد الأسد في سوريا ، وقادت تأجيج ما يسمى بالحرب الأهلية السورية.

ثم حدثت عدة أحداث مهمة. أولها ، تمادت تركيا واسقطت طائرة حربية روسية ، فردت عليها روسيا بسلسلة من المقاطعات الاقتصادية التي شبه أركعتها ، ثم انهار وقف اطلاق النار القائم منذ سنوات مع الأكراد فاندلعت شبه حرب أهلية داخل تركيا ، ثم أوشك قطاع السياحة التركي المهم على الانهيار ، ثم تراجع الجيش السوري عن حافة الانهيار بدعم الطيران الروسي ، ثم نكث الاتحاد الأوروبي جميع وعوده لتركيا ، ثم بدأت أمريكا بالتململ من السياسة التركية واظهرت ذلك جلياً بدعمها العسكري للأكراد السوريين الطامحين لتأسيس دولتهم الكردية في الشمال السوري ، ثم أطلقت داعش أعمالها الإرهابية في تركيا ، ثم انعزلت تركيا سياسياً عن العالم كله تقريباً ، وثم جاءت محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا واشيع بأنها بترتيب أو دعم المخابرات الامريكية. وهذا الحدث الأخير كان الشعرة التي قصمت ظهر البعير ، فتحولت السياسة التركية بشكل جذري. متابعة قراءة “مد وجزر السياسة”

Share