تحول المد والجزر عند الأكراد إلى طوافان

تحول المد والجزر عند الأكراد إلى طوافان

armour-1300665_640

علقنا قبل عدة أيام بأن مد وجزر السياسة أوحى وكأن الأكراد ، بعد سيطرتهم على منبج ، سيجنحون للستر ويمتنعون عن الاستمرار شمالاً وبذلك يثيروا الأتراك. ولكنهم لم يفعلوا ، واستمروا شمالاً نحو جرابلس على الحدود السورية التركية.

ولكن تركيا كانت قادرة ومستعدة لهم. وبعد يومان من القصف المدفعي المستمر ، تحركت الدبابات التركية ودخلت شمال سوريا. وهي بذلك تحقق سيناريو متوقع منذ فترة طويلة لتثبيت وجود عسكري لها داخل سوريا.

قد تكون الأعذار والمبررات كثيرة (الكود ببيزة – كما يقال في الخليج) ، ولكن لحظة دخولها سوريا يصبح من الصعب لزحزحتها أو إخراجها. فقد حدث نفس الشيء قبل أقل من سنة في شمال العراق بالقرب من الموصل. متابعة قراءة “تحول المد والجزر عند الأكراد إلى طوافان”

Share

مد وجزر السياسة

مد وجزر السياسة !

تتغير الظروف والفرص باستمرار ، ومعها تتغير المواقف السياسية.

تركيا

وقفت تركيا طوال الخمس سنوات الماضية بصلابة وحسم ضد الأسد في سوريا ، وقادت تأجيج ما يسمى بالحرب الأهلية السورية.

ثم حدثت عدة أحداث مهمة. أولها ، تمادت تركيا واسقطت طائرة حربية روسية ، فردت عليها روسيا بسلسلة من المقاطعات الاقتصادية التي شبه أركعتها ، ثم انهار وقف اطلاق النار القائم منذ سنوات مع الأكراد فاندلعت شبه حرب أهلية داخل تركيا ، ثم أوشك قطاع السياحة التركي المهم على الانهيار ، ثم تراجع الجيش السوري عن حافة الانهيار بدعم الطيران الروسي ، ثم نكث الاتحاد الأوروبي جميع وعوده لتركيا ، ثم بدأت أمريكا بالتململ من السياسة التركية واظهرت ذلك جلياً بدعمها العسكري للأكراد السوريين الطامحين لتأسيس دولتهم الكردية في الشمال السوري ، ثم أطلقت داعش أعمالها الإرهابية في تركيا ، ثم انعزلت تركيا سياسياً عن العالم كله تقريباً ، وثم جاءت محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا واشيع بأنها بترتيب أو دعم المخابرات الامريكية. وهذا الحدث الأخير كان الشعرة التي قصمت ظهر البعير ، فتحولت السياسة التركية بشكل جذري. متابعة قراءة “مد وجزر السياسة”

Share