البيع عبر الانترنت يطغى على تجارة التجزئة التقليدية

سلة التعليقات اليومية على الاحداث

البيع عبر الانترنت يطغى على تجارة التجزئة التقليدية

يبدو أن الحرب الشرسة بين البيع عبر الانترنت وتجارة التجزئة التقليدية قد ازدادت دمويةً.

فقد أعلنت سلسلة متاجر مَيْسيز الشهيرة Macy’s في أمريكا نيتها اغلاق مائة متجر مما يشكل 15% من اجمالي متاجرها الضخمة. كما أن العديد من شركات التجزئة الكبيرة حالياً في طور اغلاق مئات المحلات. بل أن كبيرهم ، متجر ول مارت Walmart ، ينوي اغلاق 450 متجراً. وقد بلغ عدد موظفي التجزئة المسرحين لحد الآن (خلال سنة 2016) حوالي 44 ألف موظف! ويعود جزء كبير من ذلك الدمار للمنافسة القوية التي تواجه هذه المتاجر من شركة أمازون، ملاقة تجارة البيع على الانترنت.

وتأكيداً لذلك، فقد أعلنت شركة ول مارت هذا الأسبوع عن شرائها شركة جت دوت كوم jet.com بملغ 3.3 مليار دولار ، وذلك حتى تنافس أمازون في حقلها. خصوصاً وأن مبيعات ول مارت عبر الانترنت هي فقط حوال 12 مليار دولار مقابل مبيعات أمازون البالغة 80 مليار دولار. (مع العلم بأن اجمالي مبيعات ول مارت العملاقة هي 482 مليار دولار).

لا شك أن هذا يمثل تغيير هيكلي في السوق الأمريكي الذي ، عاجلاً أم آجلاً ، سيؤثر سلباً على قطاع العقار التجاري ويجره لأسفل. أي لا تتوقعوا طفرات وفورات في العقار التجاري الأمريكي في المستقبل المنظور.

وبالرغم من ذلك ، فإن الاستثمار العقاري هو استثمار طويل الأمد ، وطالما أن ملاك العقار يسيطرون على حماسهم وجشعهم ويكتفون بعوائد نظرية حوالي 5% ، ربما تمكنوا من تعدي العاصفة الآتية. بشرط أنهم كانوا أصلاً حكماء عند شراء عقاراتهم. أي لم يدفعوا اسعاراً خيالية في قمة الطفرة أو الموجة الاقتصادية ولم يعتمدوا كلياً على القروض.

وحيث أن جميع النظم والاتجاهات التجارية الأمريكية عادة تنتشر حول العالم (خلال 5 – 15 سنة) ، فإنه من الحكمة أن ينتبه باقي العالم لهذه الظاهرة ويستعد لانتصار البيع عبر الانترنت على محلات التجزئة التقليدية.

Share