تخفيض تصنيف تركيا الائتماني

السلة اليومية – تعليق على خبر

تخفيض تصنيف تركيا الائتماني

تعليق “مرسل”: خفضت وكالة موديز تصنيف تركيا إلى سلبي (وكذلك وكالة فيتش). أول ردة فعل كان هبوط (ولو صغير) لليرة التركية.  وقد بررت موديز هذا التخفيض بأنه ناتج عن التأثير السلبي للوضع السياسي التركي والأوضاع الجيوسياسية المتصلة به، مما انعكس على الثقة المحلية، ورفع من حدة الضغوط الخارجية التي قد تؤدي إلى تخفيض كبير في العملة التركية، وارتفاع كبير في التضخم وغلاء المعيشة، مما قد يتعطيل التنمية على المدى القصير مقارنة بما كانت عليه العام الماضي. من الواضح أن موديز قد ألقت بكل اللوم (خطأً) على الأوضاع السياسية ينما الحقيقة هي أن أسباب تردي الأوضاع قد تعود كذلك لأمور مالية أساسية Fundamental. فنمو تركيا المذهل خلال ال 10 – 20 سنة الماضية كان مدعماً بقروض ضخمة. والآن مع بدء زيادة الفوائد المصرفية، قد تتعرض تركيا لضغوط هذه القروض، ولسنوات عديدة. لا شك أن هذا يشكل صدمة لمشجعي “معجزة تركيا الاقتصادية” بينما هذا التصحيح ربما كان متوقعاً وتأخر كثيراً.

بشكل عام: تشاؤمي لتركية
سلبي لمن؟: تركيا، والمستثمرون من دول مجلس التعاون الخليجي
إيجابي لمن؟: روسيا، إيران، الاتحاد الأوروبي
قوة تأثيره: عالية
المدة الزمنية: قصير ومتوسط المدى
لقراءة الخبر الأصلي:  Turkey Outlook Cut to Negative by Moody’s on Political Woes

Share

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.