تحول فجائي للسياسة الأمريكية – مصر؟

السلة اليومية – تعليق على خبر

تحول فجائي للسياسة الأمريكية – مصر؟

تعليق “مرسل”: مال الرأي السائد إلى أن الإدارة الأمريكية (أوباما وهيلاري كلنتون) كانت أساساً محرك ومشجع سقوط حسني مبارك في مصر، وانتخاب وتنصيب محمد مرسي كرئيس. وعندما انقلب الجيش المصري تحت قيادة عبدالفتاح السيسي (متجاوباً مع غالبية الشعب المصري)، امتعضت أمريكا من ذلك، وأوقفت دعمها ومساعداتها السياسية والمالية والعسكرية لمصر.

أما الآن، فيبدو أن فصلاً جديداً من مسرحية الدراما الشرق الأوسطية قد بدأ. فقد اجتمعا الرئيسان ترامب والسيسي قبل أيام في واشنطن وتبادل الكلام المعسَّل والوعود الوردية. واتفقا على: “التقدم في عملية السلام في الشرق الأوسط بما فيها ليبيا وسوريا واليمن، وأبديا رغبتهما في دعم ودفع عجلة عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين”.

بل زاد ترامب الحلاوة بأن أكد: “بأنه يقف وراء السيسي ويدعمه بشدة، وأشاد بأدائه الممتاز بالرغم من المصاعب التي تواجهه. كما أكد دعم أمريكا لمصر والمصريين”.

لا شك أن هذا تحول غريب… فماذا يتم طبخه الآن؟ ربما بيض مسلوق أو أي طبخة سريعة قصيرة المدى!

بشكل عام: سطحياً، يبدو تفاؤلياً.
سلبي لمن؟: السعودية؟ وقطر؟ وتركيا؟ وحماس؟
إيجابي لمن؟: مصر، على الأقل في الوقت الحالي. خصوصاً وأنه بعد الاجتماع بأيام قليلة، أعلن صندوق النقد الدولي بأنه حالياً يتعاون بجدية مع مصر لمعالجة اقتصادها… لا شك أن توقيت هذا التصريح مذهل.
قوة تأثيره: متوسط، إلى أن نرى كم سيدوم هذا التحول في السياسة الأمريكية.
المدة الزمنية: قصير المدى

لقراءة الخبر الأصلي: Trump tells Sisi U.S., Egypt will fight Islamist militants together

 

Share

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.