هل ركود اقتصادي أمريكي ممكن؟

السلة اليومية – تعليق على خبر

هل ركود اقتصادي أمريكي ممكن؟

تعليق “مرسل”: أوضح تقرير الخزينة الأمريكية لشهر فبراير 2017 بأن عجز الميزانية في تزايد. فعلى أساس المعدل السنوي، تقلصت الإيرادات 1.1% عما كانت عليه قبل سنة، بينما زادت المصاريف 3.8% (وهذا رقم قياسي منذ 2008).
هناك قلق لدى المحللون بأنه منذ 47 سنة، كلما تحولت الإيرادات الحكومية إلى السالب، ظهر ركود اقتصادي – بما في ذلك يوليو 2008.
ويبدو أن سبب هبوط الإيرادات الكلية هو تقلص إيرادات ضرائب الشركات. فهل أداء القطاع الخاص الأمريكي سيء لهذه الدرجة؟ وفي جميع قطاعاته؟
ولكن المقلق حقاً هو الضرائب الفردية، التي تشكل أكبر جزء من ايرادات الدولة، فقد نمت قليلاً على أساس سنوي، ولكنها بدأت تنكمش على أساس شهري.
السؤال، كيف سيتمكن الرئيس ترامب من تخفيف الضرائب الآن؟ وكيف سيتمكن من صرف من 1 إلى 4.5 ترليون دولار لإعادة بناء أمريكا والبنية التحتية؟ الأرقام لا تشير إلى إمكانية ذلك.

بشكل عام: تشاؤمي، إلا إذا غيرت أمريكا سياساتها الدولية، وقلصت مصاريفها العسكرية.
سلبي لمن؟: لأمريكا، ومن ثم بقية العالم.
إيجابي لمن؟: لا أحد
قوة تأثيره: قوي
المدة الزمنية: متوسط وطويل المدى
لقراءة الخبر الأصلي:  US Government Revenues Suffer Biggest Drop Since The Financial Crisis

 

Share

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.