هل ستسرع العقوبات على إيران في التخلي عن الدولار؟

التعليق: يبدو أن أمريكا مصرة على تطبيق العقوبات القاسية على إيران، مع العلم بأنها كذلك تطبق عقوبات على روسيا والصين وكوريا الشمالية وفنزويلا وغيرها، وتهدد بقية دول العالم من عقوبات مماثلة إن تجرأ أي منها على التعامل مع المعاقبين. فما احتمال طفش المحشورون في الزاوية وتحولهم إلى أسود مزمجره؟

فعدم سعادة المسؤولون الأوربيون من هذه القرارات واضحة، وقد صرحوا بذلك في خطابات وتصريحات صحفية عديدة. وقد أشار مؤخراً وزير الخارجية الروسي (سرجي لافروف) إلى احتمال رفض ألمانيا وفرنسا وبريطانيا العقوبات الإيرانية، ونيتهم تجاهلها (بدون تعريض أنفسهم لانتقام أمريكا) من خلال حصر تعاملاتهم مع إيران خارج الدولار ودورته المصرفية. هذا مع العلم بأن موعد أول رزمة عقوبات هو في 4 أغسطس القادم، تليها في نوفمبر العقوبات النفطية والمصرفية.

بشكل عام: سلبي
سلبي لمن؟: للعالم ككل. فالاختلالات دائما ضارة ومكلفة. كما أن المعركة الحقيقية لم تبدأ لحد الآن، فما زال المتصارعون يحومون حول بعض ويتبادلون التهديدات. علينا الآن انتظار جرس بداية أول جولة، لنرى من سيبقى ومن سيفر. أما إذا بقي الأقوياء، فقد يزداد الألم، خصوصاً بالنسبة لأمريكا التي قد تعرض عملتها (الدولار) للضرر.
إيجابي لمن؟: للدول المعاقبة إذا تمكنت من الإفلات من أو التغلب على العقوبات.
قوة تأثيره: قوي
المدة الزمنية: قصير إلى متوسط المدى

لقراءة الخبر الأصلي:     https://www.zerohedge.com/news/2018-07-12/european-powers-prepare-ditch-dollar-trade-iran

Share

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.